أيضا متابعتنا على:

الأحد، 21 يوليو 2013

بيان بخصوص عملية جابهار في ايران

الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصجبه أجمعين ..
أما بعد :
قال تعالى (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) البقرة 190
تعلن حركة الأنصار مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية في مدينة جابهار الساحلية المطلة على بحر عمان القريبة من الخليج العربي وهذه العملية هي الثانية في سلسلة عمليات تقوم بها حركة الأنصار تستهدف فيها الشريان الحيوي ومركز التجارة الحرة وأهم مرفأ  اقتصادي في إيران  ..  إننا في
حركة الأنصار نعي جيدا أن الجندي الإيراني لا قيمة له لدى حكومته لذلك نستهدف المدن الاقتصادية باستهداف القوات العسكرية فيها , فرغم التشديد الأمني في المدينة وإجراءات الحراسة الدقيقة وانتشار نقاط التفتيش التي تحيط بالمدينة لكل من أراد دخولها أو الخروج منها إلا أن حركة الأنصار استطاعت بفضل الله الوصول إلى الهدف ومباغتة الصفويين في مواقعهم المحصنة  , ثم تخرج علينا بعض القنوات الإيرانية بكذبها المعهود أنه تم إحباط العملية  .!! ودليل كذبها أن الصورة التي نشرتها وسائل الاعلام الايرانية وإدعت انها للاخ علي تقبله الله ليست لعلي وأن الانفجار هز مدينة جابهار وتسبب في كسر نوافذ المنازل القريبة من الهدف وكذلك رواياتهم بخصوص العملية متعددة وليست واحدة ومعلوم أن أي عملية لا يمكن إحباطها إلا قبل تنفيذها أو قبل الوصول للهدف أو خلال التجهيز لها وقد لاحظ الجميع عدم  نشر صور لموقع العملية مما يدل على كذبهم المعتاد
وبحسب شاهد عيان من المستشفى الذي هرع له الصفويين بعد العملية أنه رأى سبع جثث وأربعة عشر جريحاً منهم تسع إصابتهم خطره بفضل الله
وقد قامت القوات الايرانيه باعتقالات عشوائية في مدينة قصرقند وتجاوز عدد المعتقلين ما يزيد عن 15 شخصاً من الأبرياء ولم نسمع أو نرى قناة فضائية أو ناشط حقوقي تكلم عن هذه التجازوات والاعتداءات التي تحدث ضد سكان بلوشستان !!
إن العملية الاستشهادية التي قام بها أحد أفراد حركة الأنصار هي ثأرلأهلنا في الشام والعراق وأهل السنة في إيران وانتقاماً للمجازر التي ترتكبها ايران بحق المسلمين في كل مكان.
نكرر دعوتنا لحكومة الملالي في طهران بكف شرها عن أهلنا في العراق و سوريا ودول المنطقة أجمع أو سيرون دمار وخراب ( الميناء التجاري في جابهار ) قريبا بعون الله
نريد أن نوضح أمر مهم للغاية وهو أن الصفويين يربطون حركة الانصار بجماعة جندالله وهذا كذب ودجل مجوسي يروجه الصفويين و وسائل الاعلام التي تنقل منهم الاكاذيب
فالحقيقة هي أن حركة الانصار لا علاقة بها بجندالله  وأن الصف الأول من مجاهدي حركة الانصار من مدرسة جهادية مختلفة وليس كما ينقل الصفويين و وسائل الاعلام الخارجية .
وجب علينا تنبيه الأمة بذلك فالكثير يصدق ما تنشره وسائل الاعلام من أكاذيب صفوية بدون تحقق
ونعاهد الله أننا لن نتوقف عن استهداف أعداء الله الصفويين ولن يضرنا خذلان أهل السنة لنا فقد خذلوا  فلسطين وأفغانستان والشيشان والعراق وسوريا
قال تعالى (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ، وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ) ال عمران 142
نكرر دعوتنا الى أهل الخير بدعم اخوانهم مجاهدي حركة الانصار بالمال والدعاء والاعلام
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون .. والحمدلله رب العالمين
لا تنسونا من صالح دعائكم
شورى حركة الانصار

هناك تعليق واحد:

  1. دعواتنا لكم لاتنقطع، حفظكم المولى وسدد رميكم
    ما هر لحظة بهه شمي دعا كني :)

    ردحذف