أيضا متابعتنا على:

الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

( الرد الاول والاخير على أكاذيب حكومة ايران )

الحمدلله رب العالمين ناصر المؤمنين ومذل الكافرين والمعتدين والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين وسيفا على رقاب الظالمين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه و من والاه الى يوم الدين ..........
 اما بعد ...............
 قال تعالى «ويل لكل أفاك أثيم» والأفاك هو الكذاب في اقواله والأثيم في افعاله................
 وقال سبحانه «قتل الخراصون» اي لعن وقبح الكذابون .......
 قال المريخي: لقد وصف الله اهل الكذب بأقبح الأوصاف وذمهم ونفى عنهم الايمان بآياته فهم المنافقون ضعاف النفوس المخادعون خبثت نفوسهم وانتكست بصائرهم وظنوا أنهم سيخدعون الله تعالى كما يخدعون الناس ....
 ان مجاهدو بلوشستان أمام عدو صفوي اثنى عشري خبيث جبان دينه مبني على الكذب والنفاق والغدر ........
 وما التصريحات الايرانية الاخيرة بشأن عملية ( الرعد 1) في جابهار الا دليل على عجز الصفويين في مواجهة المشاكل الداخلية ومحاولة تصديرها للخارج وهذا لن نسمح به نحن ........
 الادعاءات الايرانية بان هناك أي صورة من صور الدعم لنا من الخارج هو كذب وافتراء وعجز على مواجهة الحقيقة و والواقع ..... مجاهدو حركة الانصار الايرانية لن يسمحوا لاي جهة خارجية بالتدخل في شئونهم مع النظام الايراني بل هم من سيقاوم أي جهة تتعامل مع الخارج ولها أجندات تضر قضية الشعب البلوشي المستضعف في ايران .......
 ايران لم تدع دولة في المنطقة في حالها . اينما تجد الفتن والقتل والدمار تجد الايدي الصفوية الخبيثة ظاهرة تقطر دما .......
 لهذا نرى ونسمع تصريحات مسئوليهم تارة يتهمون تلك الجهة وتارة يتهمون أخرى وهذا بسبب كثرة أعدائها التي عادتهم بسياساتها الخارجية الخبيثة وهي التدخل في قتل الشعوب الاخرى وليس في شئون داخلية دولة اخرى بل قتل الشعوب ومحوها عن بكرة ابيها وما أهلنا في سوريا والعراق عنا ببعيد ....
 الاسد حمزة تقبله الله خرج ثأرا تلبية لنداء وصيحات الاطفال والنساء في سوريا التي جعلت حمزة يبكي ويطلب من أمراءه بصورة متكررة ملحا عليهم أن يأذنوا له بتنفيذ العملية .....
 حمزة البطل يذكره من قابله قبل تنفيذه العملية بالقول : كان تقبله الله هو من ينصح الاخوة بالثبات و عدم الخوف لنصرة دينهم . كان يحرضهم على الجهاد والاستشهاد في اخر ساعاته في الدنيا ......
 أيها الصفويون الانجاس لو كان عندنا الدعم الكافي لكانت العمليات تجري الان في اثناء كتابتنا هذا الرد عليكم ......
 الى كل من ينتقد اسلوبنا في طريقة استهدافنا للنظام الايراني الجبان نسأله هذا السؤال ...........
 هل يوجد معارض سياسي سني في ايران على قيد الحياة أو حر طليق ...؟؟؟ .......
 هدفنا واضح وهو اسقاط الحكم الاثنى عشري باستنزاف وانهاك القوات الايرانية في جبال وأودية وقرى بلوشستان الابية ولو طال الزمان ........
 قضية بلوشستان ليست وليدة اليوم أو عقد أو عقدين من الزمان . قضية بلوشستان قضية قديمة جدا ومنسية بسبب أمور عديدة لا نريد خوضها الان .........
 قضية بلوشستان لا تفرق عن قضية الاخوة الاحوازيين والاكراد وغيرهم من المستضعفين في ايران ......
 نشكر كل من يساندنا من شعوب المنطقة والعالم الاحرار في قضيتنا العادلة ........
 لا تنسونا من صالح دعائكم 
 الله أكبر والعزة لله

اخوانكم مجاهدو حركة الانصار الايرانية

هناك تعليقان (2):

  1. الله ينصركم ويمكن لكم وينتقم من الصفويين ويشرد بهم البلاد ولا يجعل لهم بعد اليوم راية

    ردحذف
  2. نصركم الله

    ردحذف