أيضا متابعتنا على:

الأحد، 16 سبتمبر 2012

بيان حركة الانصار الايرانية بخصوص الاساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم


( الا رسول الله يا أعداء الله )
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعث هاديا ومبشرا ونذيرا محمد بن عبدالله وعلى اله وصحبه ومن تبعهم الى يوم الدين
قال تعالى ﴿ مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ﴾
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" مَا مِنَ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ , إِلا خَذَلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ ,
وَمَا مِنْ مُسْلِمٍ يَنْصُرُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَتُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ إِلا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ "
هذا في حق المسلم فكيف اذا كان سيد البشر وخاتم الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم
فداك أرواحنا و أموالنا يا رسول الله
الغرب المجرم يجرم من ينكر ( الهولوكست ) ويعطي الحرية لسب رسولنا صلى الله عليه وسلم بذريعة ( حرية تعبير ) ...
أيها الغرب الكافر حرية تعبيركم ستؤدي الى خراب دياركم
يا أعداء الاسلام لقد اثبتم أنكم بلا مبدئ ، بلا هدف سامي في الحياة ، بلا انسانية و اخلاق و هذا يعد نصرا للمسلمين المستضعفين في كل مكان و ما الضياع والتيه الذي تعيشونه في مجتمعاتكم الا نتاج ضلالكم وكفركم بالله ورسوله وبعدكم عن الحق
ان خروج الرافضة الاثنى عشرية في مظاهرات لا يمكن ان يكون حبا في الرسول صلى الله عليه وسلم فهم يطعنون في عرض امنا عائشة الطاهرة رضي الله عنها وهي احب الناس الى الرسول صلى الله عليه وسلم وانما خروجهم في مسيرات هي لاغراض اخرى لا علاقة لها بالاسلام مطلقا
يا أهل السنة في كل مكان ، يا شباب الثورات جزاكم الله خيرا على هبتكم ونصرتكم لنبيكم صلى الله عليه وسلم
وصلت الرسالة بوضوح لكل من يفكر مستقبلا في التعدي على الاسلام
فالامة الاسلامية أصبحت أقوى بفضل الله تعالى بعد سقوط عملاءالغرب
لا تنسونا من صالح دعائكم
اخوانكم مجاهدو حركة الانصار الايرانية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق