أيضا متابعتنا على:

الخميس، 16 أغسطس 2012

السلطات الإيرانية تعتزم إعدام 4 أحوازيين في أول أيام عيد الفطر



كشفت مصادر مطلعة من مدينة الأحواز العاصمة عن أن سلطات الإحتلال الايرانية تعتزم تنفيذ جريمة الإعدام ضد 4 مواطنين أحوازيين وذلك في أول أيام عيد الفطر القادم، دون أن تكشف المزيد من المعلومات عن أسماء الأربعة أو عن مقر إعتقالهم .
ووفقا لوكالة مونا للأنباء أكد المصدر أن السلطات الفارسية تعوّدت ان تزيد من بطشها وجرائمها سنويا ضد المواطنين الأحوازيين،وخصوصاً في شهر رمضان الكريم، إذ تزداد نبرة التحدي الأحوازي ضد السلطات الايرانية الغاشمة التي تزيد من حصارها على المواطنين على كل الأصعدة في هذا الشهر بشكل أخص.
يشار الى أن المعلومات الكثيرة التي نشرتها مختلف المصادر الأحوازية عبر مواقعها الإلكترونية تشي بتصعيد ايراني غريب هذا العام، بعد أن بدأت قناة (ام بي سي) ببث مسلسل الخليفة (عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه) الذي كان له الأثر الأكبر على الشعب العربي الأحوازي، إذ لوحظ اهتماما بالغاً للأسر والافراد في الأحواز لهذا المسلسل الذي كان توقيته هو الأخطر على الإطلاق عند هذه السلطات الغاشمة، إذ أنها أطلقت النفير العام لأجهزتها الأمنية والإستخباراتية لتوسع الرقابة العالية على تمدد الحركة السنية في القطر، وهو ما أزعج السلطات في توسيع بطشها وإعتقالها للشيوخ والمصلين الأحوازيين في هذا الشهر، وهم الذين يفتقدون للمساجد ليقيموا فيها شعائرهم الدينية فأخذوا يؤدون صلواتهم في البيوت وبإعداد كبيرة، ما لفت أنتباه القوى الأمنية الايرانية، الأمر الذي أدى الى التصعيد الايراني لإعتقالها هؤلاء المصلين، ولإيقاف هذا المد الديني، من جهة، ولترهيب المواطنين من خطر ترك المذهب الصفوي الفارسي، وهو المليء بالخرافات والاكاذيب وتشويه صورة الخلفاء وصحابة رسول الله، من جهة أخرى.
ويشير تقرير وكالة مونا الإحوازية إلى إن نية السلطات الايرانية الغاشمة إفساد عيد الفطر المبارك، الذي يعد من أهم الأعياد العربية ـ الإسلامية في القطر الأحوازي بشكل أخص، ويتعمد الفرس احتواء هذا العيد في الأحواز، وأن الجماهير العربية التي تستقبل العيد سنويا ببهجة وتجمعات، وروح التحدي الغاضبة، هدفها تكريس المفاهيم القومية والوطنية والاسلامية في الأحواز، ونبذ الروح العنصرية والطائفية والإستدمارية التي تجذرها سلطات الاحتلال والمستوطنين الفرس في الأحواز، لذلك فإن السلطات تعتزم محاصرة أي تجمع أو فرحة أحوازية في هذا العيد، عبر اِقدامها بتنفيذ خططها الارهابية ضد المواطنين منذ اليوم الأول لهذا العيد الكبير بغية ترهيبهم وتخويفهم وهدم أي تراكم وطني نشأ أو سينشأ في الأحواز .
يذكر بأن سلطات القمع الايرانية أقدمت على شن حملات إعتقال واسعة منذ اليوم الأول لشهر رمضان الجاري وقد وصل عدد المعتقلين الأحوازيين على يد سلطات الاحتلال لأكثر من 220 معتقل ـ وفق ما نشرته مختلف المواقع الوطنية الأحوازية ـ ، وقد استهدفت هذه السلطات المواطنين الأحوازيين من مناطق مختلفة للقطر الأحوازي المحتل .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق